الصفحة الرئيسية سجل الزوار راسلنا من نحن
الجديد : العنصر يحذر من حلِّ مجلس النواب وتغيير رئيس الحكومة *** العنصر: تشبث بنكيران بحزبي الاستقلال والتقدم والاشتراكية سيؤدي إلى أزمة سياسية *** جمعية حقوق وعدالة تنظم مائدة مستديرة حول: ''ظاهرة زواج القاصرات، مشاكل و حلول'' *** رئيس جماعة شقران سيفقد الرئاسة والعضوية في المجلس الجماعي بسبب ترشحه بلون سياسي آخر *** كيفية تغيير العالم .. أو .. عودة شبح كارل ماركس . *** الحكومة (متخوفة) من إعلان أجور رؤساء الجهات.. *** المغرب .. ضمن البلدان الأكثر غلاء في سعر المحروقات *** نكسة حقوقية جديدة.. “NOVACT” ترحل من المغرب إلى تونس لهذه الأسباب *** مندوبية التخطيط: 59% من "الأطفال العاملين" يمارسون أشغالا خطيرة *** الحجاجي : المسؤولية القانونية والجنائية لرئيس جماعة امرابطن في وفاة مواطنة من دوار اعرناسن *** الجامعة الوطنية للتعليم(ت. د.) ترفض بالمطلق مرسوم التشغيل بالعقدة *** رئيس حماعة امرابطن: ما يحدث حملة انتخابية بحسابات سياسية تستهدفه وحزبه *** أزمة أحزاب اليسار بالمغرب . . إلى أين ؟ *** خالد اشيبان : بنكيـران أو الطوفـان . *** إحالة رئيس جماعة إمرابطن بإقليم الحسيمة على الأجهزة التأديبية ***
القائمة الرئيسية
صوت وصورة



































 

عداد الزوار
المتصلون حاليا :

زائر

الذين تواجدوا اليوم :

زائر

مجموع الزيارات :


المطالبة بإخراج النظام الأساسي للكتاب العامين للجماعات ورفع الحيف الذي يطالهم
الكاتب : - - - -      بتاريخ : 2013-10-09      عدد مرات القراءة : 2535

عقد المكتب الوطني للجمعية الوطنية للكتاب العامين للجماعات المحلية وهيآتها اجتماعه العادي لشهر شتنبر 2013 بمدينة فاس يوم 28 شتنبر 2013، تدارس خلاله الوضعية العامة للكتاب العامين للجماعات، فوقف على الحيف القانوني الذي تعيشه هذه الفئة من الأطر العليا العاملة بالجماعات، التي لعبت ولا زالت تلعب دورا أساسيا ومحوريا في الإدارة الجماعية، مؤكدة انخراطها الفعلي والفعال في الدينامية التي تعرفها الجماعات الترابية، ومساهمة باجتهاداتها وكفاءاتها في رسم معالم الكتابة العامة للجماعات لتصبح في الواقع مؤسسة قائمة الذات ورقما أساسيا لا  يمكن الاستغناء عنه في مجال تطوير التجربة الجماعية وتعزيز دورها في شتى المجالات الديمقراطية والإدارية والتنموية، وفي مجال تنزيل المقتضيات الدستورية المتعلقة بالحكامة الترابية.

وابرز المكتب الوطني أن هذه المؤسسة التي أضحت ملاذا يوميا لكل مصالح المديرية العامة للجماعات المحلية، وللسلطات الجهوية والإقليمية والمحلية، لتحريك عجلة الإدارة الجماعية  للتفاعل مع مختلف البرامج الحكومية وللاستجابة لحاجيات الساكنة المحلية، تعاني من غياب أي نظام قانوني يقر بأهمية هذه المؤسسة ويرسي أركانها القانونية، للإسهام في الاستقرار الوظيفي للكتاب العامين للجماعات وتحسين وضعيتهم الاعتبارية والمادية، بالإضافة إلى حمايتهم من شطط ومزاجية بعض المدبرين الجماعيين وعشوائية تصرفاتهم. وبإيجاز شديد يمكن القول أن مؤسسة الكتابة العامة للجماعات التي أصبحت واقعا ملموسا، مطالبة من طرف كافة المتدخلين في الشأن الجماعي بكل الواجبات فيما لا يعترف لها إلا القليلون بالحد الأدنى من الحقوق.

وقد أدى هذا الوضع الشاذ، الذي طال أمده، إلى تنامي حالات التعسف والشطط في حق الكتاب العامين للجماعات، والإمعان في إهانتهم بأساليب كنا نعتقد أنها قد ولت إلى غير رجعة، خاصة في ظل الدستور الجديد والتعديلات الأخيرة للميثاق الجماعي. وتتجلى هذه التعسفات في إغلاق المكاتب في وجه الكاتبين العامين لجماعتي الصويرة والمنصورة وتجريدهما من مهام الكتابة العامة عمليا بقرارات انفرادية اتخذت شكل مراسلة بئيسة وتهديدهما بوقف رواتبهما الشهرية وإخبارهما بوضعهما رهن إشارة وزارة الداخلية. وعاني من نفس التعسف الكاتب العام لجماعة تالوين الذي اضطر إلى التخلي عن مهمة الكتابة العامة والانتقال إلى جماعة أخرى، كما تم تجريد الكتاب العامين لجماعات اليوسفية وصفرو وكطاية من مهام الكتابة العامة دون أن يثبت في حقهم إي خطإ إداري أو إخلال بواجباتهم المهنية. ومن المؤسف أن مصالح المديرية العامة للجماعات المكلفة بتدبير ملفات الكتاب العامين ساهمت في تشجيع بعض المدبرين الجماعيين على هذه الممارسات عندما صادقت على القرارات المتعلقة بعزل زملائنا الثلاثة الأخيرين دون أن تستطلع آراءهم حول ما ينسبه إليهم رؤساء المجالس الجماعية المعنية ودون أن تضمن لهم حق الدفاع. ومن المؤسف كذلك أن تدخلات الجمعية لدى عمال العمالات أو الأقاليم التي جرت فيها تلك التعسفات لم تسفر عن أي نتيجة وفي العديد من هذه الحالات لم تبذل السلطات الإقليمية ما يكفي من جهد، رغم أن بعضها كان دائم الاتصال بالكاتب العام للجماعة في مجال إعداد وتتبع الملفات المتعلقة بالجماعة.

أمام هذه الوضعية وبهدف الحد من تنامي حالات التعسف والشطط في حق الكتاب العامين للجماعات، نساء ورجالا، فان المكتب الوطني يعلن ما يلي:

·          تضامنه اللامشروط مع كافة الكتاب العامين للجماعات الذين عانوا ولا زالوا من التعسف والشطط، ويطالب السلطات المركزية بالتدخل العاجل لإرجاع الأمور إلى نصابها،

·          مطالبته بالإسراع بإخراج النظام الأساسي للكتاب العامين للجماعات ورفع الحيف الذي يطالهم ماديا ومعنويا،

·          رفع اللبس الذي يكتنف المادة 54 مكرر من الميثاق الجماعي بإصدار مذكرة توضيحية والسهر على تتبع تنفيذ مضامينها،

·          إشراك الجمعية الوطنية للكتاب العامين للجماعات وهيآتها في كل القضايا القانونية والتنظيمية المتعلقة بهم بشكل خاص وبالجماعات بصفة عامة.

ختاما يعلن المكتب الوطني للجمعية الوطنية للكتاب العامين للجماعات وهيآتها أن الكتاب العامين للجماعات ملتزمون بالانخراط بشكل فعال ومسؤول في تثبيت مبادئ الحكامة الجيدة في مجال تدخلهم وفي كل الأوراش الهادفة إلى تطوير وإغناء التجربة الجماعية بالمغرب.


عن المكتب الوطني للجمعية



التعليقات (5 تعليق ) إضافة تعليق

تعليق الزائر : عبدالله بولرباح2013-10-21
تحية لجريدة ريف أنوال المناضلة على اهتمامها بقضايا الكتاب العامين للجماعات
تعليق الزائر : قروط محمد2013-10-30
نشكر جريدة ريف انوال على التفاتتها المتميزة وندعوا كافة المنابر الاعلامية الوطنية والجهوية الى اثارة المشاكل التي تتخبط فيها مؤسسة الكاتب العام على الصعيد الوطني
تعليق الزائر : عبد الحق الحموتي2013-11-13
تحية لاعضاء المكتب الوطني ومزيدا من الالتقائية والتنسيق والتشاور ودمتم للتضامن اوفياء .التمس من المكتب الوطني دعوة المنسقين الجهويين الى التحرك من اجل المساهمة في تفعيل الهيكلة اقليمياوجهويا .واشكر جريدة ريف انوال على التفاتتهاالمتميزة وانوه بالاخ الحسين العمراني على التفاتته لقضية الكتاب العامين للجماعات الترابية من خلال برنامج اذيع يوم 11/11/2013والذي من خلاله استمعت لزملائي وكانت تدخلاتهم معبرة وجادة ومسؤولة بصيغة ديمقراطية ومستوى عالي في الثقافة الديمقراطية
تعليق الزائر : محمد الشريف المصمودي2013-12-15
الشكر والتقدير لكل المناضلين الشرفاء في كل مكان بصفة عامة وللسيد عبد الله بولرباح رئيس الجمعية الوطنية للكتاب العامين والذي أعتبره الآب الروحي لكل الكتاب العامين للجماعات المحلية بالمغرب ،بصفة خاصة .ومزيدا من الجهد والمثابرة من أجل الدفاع عن مؤسسة الكاتب العام والاعتراف بالتضحيات الجسام التي يقوم بها هؤلاء الجنود والذين لايلقون مع الآسف سوى التعسف والشطط ونكران الجميل سواء من طرف الرؤساء المباشرين أو السلطات الاقليمية .وعاشت جمعيتنا قوية وصامدة .
تعليق الزائر : محمد ابو علي 2014-01-12
مزيدا من الالنفاف حول جمعيتنا من اجل انتزاع حقوقنا فما حك جلد مثل ظفرك

إضافة تعليق
إسمك الكامل
بريدك الإلكتروني
التعليق
كود الأمان
أعد كتابة الكود الموجود في الصورة

اعلانات

منبر الكتاب والآراء







إقرأ أيضا داخل القسم الحالي
العنصر يحذر من حلِّ مجلس النواب وتغيير رئيس الحكومة

العنصر: تشبث بنكيران بحزبي الاستقلال والتقدم والاشتراكية سيؤدي إلى أزمة سياسية

جمعية حقوق وعدالة تنظم مائدة مستديرة حول: ''ظاهرة زواج القاصرات، مشاكل و حلول''

رئيس جماعة شقران سيفقد الرئاسة والعضوية في المجلس الجماعي بسبب ترشحه بلون سياسي آخر

الحكومة (متخوفة) من إعلان أجور رؤساء الجهات..

الأكثر قراءة
مشروع الجهوية المتقدمة يقسم المغرب إلى 12 جهة ويدمج الريف مع الشرق

أسماء محفوظ الفتاة التي قهرت الرئيس مبارك

رفاق نبيلة منيب يطالبون بمحاكمة بلطجية النظام ويعلنون رفضهم للقرارات اللاشعبية واللاديمقراطية

كتاب (الكوربيس: مسيرتي نحو الحقيقة والعفو) للدكتور محمد لشقر

الطماطم أو البندورة.. تاريخها .. فوائدها.. وقيمتها الغذائية

صورة الأسبوع/مونوليزا الأزمنة الحديثة
نقطة نظام !

كاريكاتور
دراسة حول ضريح سيذي امحند اوموسى

vient de paraître

ملف الجهوية
إعلانات


تواصل
          
احصائيات الزوار
free counters