الصفحة الرئيسية سجل الزوار راسلنا من نحن
الجديد : العنصر يحذر من حلِّ مجلس النواب وتغيير رئيس الحكومة *** العنصر: تشبث بنكيران بحزبي الاستقلال والتقدم والاشتراكية سيؤدي إلى أزمة سياسية *** جمعية حقوق وعدالة تنظم مائدة مستديرة حول: ''ظاهرة زواج القاصرات، مشاكل و حلول'' *** رئيس جماعة شقران سيفقد الرئاسة والعضوية في المجلس الجماعي بسبب ترشحه بلون سياسي آخر *** كيفية تغيير العالم .. أو .. عودة شبح كارل ماركس . *** الحكومة (متخوفة) من إعلان أجور رؤساء الجهات.. *** المغرب .. ضمن البلدان الأكثر غلاء في سعر المحروقات *** نكسة حقوقية جديدة.. “NOVACT” ترحل من المغرب إلى تونس لهذه الأسباب *** مندوبية التخطيط: 59% من "الأطفال العاملين" يمارسون أشغالا خطيرة *** الحجاجي : المسؤولية القانونية والجنائية لرئيس جماعة امرابطن في وفاة مواطنة من دوار اعرناسن *** الجامعة الوطنية للتعليم(ت. د.) ترفض بالمطلق مرسوم التشغيل بالعقدة *** رئيس حماعة امرابطن: ما يحدث حملة انتخابية بحسابات سياسية تستهدفه وحزبه *** أزمة أحزاب اليسار بالمغرب . . إلى أين ؟ *** خالد اشيبان : بنكيـران أو الطوفـان . *** إحالة رئيس جماعة إمرابطن بإقليم الحسيمة على الأجهزة التأديبية ***
القائمة الرئيسية
صوت وصورة



































 

عداد الزوار
المتصلون حاليا :

زائر

الذين تواجدوا اليوم :

زائر

مجموع الزيارات :


الرواية التي نفضت الغبار عن حقيقة المغرب العميق
الكاتب : خالد بلقايدي      بتاريخ : 2012-10-07      عدد مرات القراءة : 2200

غالبا ما ترتكز الكتابات الروائية التي صدرت في الغرب، خاصة بإسبانيا، حول المغرب على البعد العربي في المكون الثقافي والهوياتي. إلا أن الكاتب أدلفو مورنو ( (  Adolfo Moreno شكل نوعا متميزا بحيث أبرز البعد العميق والحقيقي للهوية المغربية بأبعادها المتنوعة، وركز في روايته  ''رؤية، السفر إلى عمق المغرب'' على التراث الغني للذات المغربية، بما لها من خصال كبيرة تجذرت في وعي الجمعي وتحولت إلى  قوانين عرفية لدى عامة الشعب. الرواية توجه رسالة إلى عالم الآخر، خصوصا اسبانيا، أن المغرب بلد مشبع بقيم مليئة بالحس الإنساني والحضاري وفضاء للتعايش مع مختلف الأجناس وتجسد قيم التسامح بتعبيرات متنوعة.

 الرواية بمثابة ثورة الإبداع والفكر لنظرة الجيل الرابع الاسبان إلى المغاربة، ويعلن أن كل ما كتب في الكتابات التاريخية والروائية هي خارجة عن نطاق الحقيقة، لاسيما لدى الرأي العام الاسباني، نظرة محتقرة للجنس المغربي، وخاصة نعته بوصفات عنصرية مثل  " مورو "، وإعطاء انطباع آخر عن الروايات الرسمية التي تستهلك مواد هي ليست من صلب الهوية المغربية وخاصة الامازيغية التي تمارس في حقها إجحاف كبير وعلى حسابها تصدر ما يسمى الثقافة العربية من خلال البعثات التمثيلية إلى الخارج.

 الرواية في صورتها النصية والتعبيرية شخصت للأسماء كإيحاء مجازي مثل شخصية " سعيد " كرمز للشباب الامازيغي، من الأطلس العميق والوسط الأسري الذي ينتمي إليه، والمعاناة التي يقاسيها في الحياة. فأصدر في حقه حكم الهجرة القسرية إلى العالم الآخر واضطر للدخول في غمار رحلة العبور إلى الضفة الاخري عبر قوارب الموت '' الهجرة السرية ''.  

هذا العمل الروائي ثمرة مجهود للكاتب أدلفو بتعاون من الفاعلين الامازيغيين بمدريد، سعيد الفارسي بصفته مستشارا ثقافيا وعتى عبد الوهاب متعاونا، في إنزال معلومات حول الهجرة والامازيغية.

 وللإشارة فالكتاب خصص له موقعا إلكترونيا لمن أراد الإطلاع أكثر ويقرب صورة الرواية المهتم: www.lamirada.cc 

مراسلة خاصة

خالد بلقايدي \  مدريد






التعليقات (0 تعليق ) إضافة تعليق

إضافة تعليق
إسمك الكامل
بريدك الإلكتروني
التعليق
كود الأمان
أعد كتابة الكود الموجود في الصورة

اعلانات

منبر الكتاب والآراء







إقرأ أيضا داخل القسم الحالي
كيفية تغيير العالم .. أو .. عودة شبح كارل ماركس .

تفعيل الأدوار الدستورية للمجتمع المدني (ندوة)

الحركة التلاميذية بإمزورن بين المسار والانكسار: كتاب لمحمد بلمزيان

تقديم (على درب الممانعين) للدكتور لشقر بكلية الحقوق بطنجة

(ذئاب تلتحف الضباب) .. المجموعة القصصية السادسة لمحمد ءوحمو

الأكثر قراءة
مشروع الجهوية المتقدمة يقسم المغرب إلى 12 جهة ويدمج الريف مع الشرق

أسماء محفوظ الفتاة التي قهرت الرئيس مبارك

رفاق نبيلة منيب يطالبون بمحاكمة بلطجية النظام ويعلنون رفضهم للقرارات اللاشعبية واللاديمقراطية

كتاب (الكوربيس: مسيرتي نحو الحقيقة والعفو) للدكتور محمد لشقر

الطماطم أو البندورة.. تاريخها .. فوائدها.. وقيمتها الغذائية

صورة الأسبوع/مونوليزا الأزمنة الحديثة
نقطة نظام !

كاريكاتور
دراسة حول ضريح سيذي امحند اوموسى

vient de paraître

ملف الجهوية
إعلانات


تواصل
          
احصائيات الزوار
free counters