الصفحة الرئيسية سجل الزوار راسلنا من نحن
الجديد : العنصر يحذر من حلِّ مجلس النواب وتغيير رئيس الحكومة *** العنصر: تشبث بنكيران بحزبي الاستقلال والتقدم والاشتراكية سيؤدي إلى أزمة سياسية *** جمعية حقوق وعدالة تنظم مائدة مستديرة حول: ''ظاهرة زواج القاصرات، مشاكل و حلول'' *** رئيس جماعة شقران سيفقد الرئاسة والعضوية في المجلس الجماعي بسبب ترشحه بلون سياسي آخر *** كيفية تغيير العالم .. أو .. عودة شبح كارل ماركس . *** الحكومة (متخوفة) من إعلان أجور رؤساء الجهات.. *** المغرب .. ضمن البلدان الأكثر غلاء في سعر المحروقات *** نكسة حقوقية جديدة.. “NOVACT” ترحل من المغرب إلى تونس لهذه الأسباب *** مندوبية التخطيط: 59% من "الأطفال العاملين" يمارسون أشغالا خطيرة *** الحجاجي : المسؤولية القانونية والجنائية لرئيس جماعة امرابطن في وفاة مواطنة من دوار اعرناسن *** الجامعة الوطنية للتعليم(ت. د.) ترفض بالمطلق مرسوم التشغيل بالعقدة *** رئيس حماعة امرابطن: ما يحدث حملة انتخابية بحسابات سياسية تستهدفه وحزبه *** أزمة أحزاب اليسار بالمغرب . . إلى أين ؟ *** خالد اشيبان : بنكيـران أو الطوفـان . *** إحالة رئيس جماعة إمرابطن بإقليم الحسيمة على الأجهزة التأديبية ***
القائمة الرئيسية
صوت وصورة



































 

عداد الزوار
المتصلون حاليا :

زائر

الذين تواجدوا اليوم :

زائر

مجموع الزيارات :


قراءة تحليلية أولية في الحراك الشبابي
الكاتب : علي بلمزيان      بتاريخ : 2012-02-20      عدد مرات القراءة : 1630

تقديم: ريف أنوال.

ما تزال فعاليات تخليد ذكرى انطلاق حركة 20 فبراير، كنسخة مغربية للربيع العربي، في نضالها من أجل التغيير وتحقيق الديمقراطية الحقيقية متواصلة. وما ميز الشباب في هذا الحراك هو جرأته في الدرجة الأولى، ثانيا إيمانه بالديمقراطية كقيمة كونية ولا يمكن تحقيقها حقا تحت سياج الخصوصية، وبأنها كذلك لا تستقيم في مجتمع ينخره الفساد لأنها تعدو أن تكون مسرحية هزلية ومساحيق للواجهة الخارجية.

إن مرور سنة على ميلاد حركة 20 فبراير يدعو الجميع إلى الجلوس إلى طاولة الحوار والتفكير والتأمل ليس فقط قي مستقبل هذه الحركة الشبابية، ولكن أيضا في مستقبل الديمقراطية الحقيقة التي ترتبط فيها المسؤولية بالمحاسبة، والقرار فيها يجسد الإرادة الحرة للشعب وسيادته والمعبر عنها في انتخابات دورية ونزيهة.

البدء في الحوار والتفكير والتأمل النقدي في مسارات ومنعرجات الحركة منذ انطلاق فعالياتها بالشارع المغربي، يتطلب الوقوف عند هذه "العودة" القوية للشباب إلى السياسة، فمن هو هذا الشباب؟ ما هي انتماءاته؟ واهتماماته؟ قضاياه وتطلعاته؟ وما دلالات هذا الحركية التي أبان عنها، والتي قيل عنها الكثير، لعل أبرزها أنها كانت مفاجئة.

من أجل ذلك، ومن أجل فتح الحوار والنقاش حول مستقبل حركة 20 فبراير، مستقبل النضال من أجل الديمقراطية، مستقبل اليسار، مستقبل الحداثة وحقوق الإنسان والمجتمع المدني،،، ننشر أدناه" قراءة أولية" للحراك الشبابي في الربيع العربي عموما والمغربي خصوصا ( ممثلا في حركة 20 فبراير)، وهذه القراءة مساهمة من الأستاذ علي بلمزيان، رئيس فرع الحسيمة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في ندوة نظمتها جمعية الشعلة للتربية والثقافة – فرع الحسيمة حول: المجتمع المدني وأسئلة المرحلة الراهنة أي دور وأية أجوية؟ بتاريخ 07 ماي 2011.

هذه المداخلة/القراءة هي البداية، وسننشر لاحقا مقاطع من المداخلات التي قدمت في المائدة المستديرة التي التأم حولها نخبة من الناشطين السياسيين والنقابيين والجمعويين يوم السبت 18/02/2012.






التعليقات (0 تعليق ) إضافة تعليق

إضافة تعليق
إسمك الكامل
بريدك الإلكتروني
التعليق
كود الأمان
أعد كتابة الكود الموجود في الصورة

اعلانات

منبر الكتاب والآراء







إقرأ أيضا داخل القسم الحالي
الحجاجي : المسؤولية القانونية والجنائية لرئيس جماعة امرابطن في وفاة مواطنة من دوار اعرناسن

أزمة أحزاب اليسار بالمغرب . . إلى أين ؟

خالد اشيبان : بنكيـران أو الطوفـان .

فشل تسيير الوحدات السياحية بالمناطق الشمالية

أقصبي يهدم أسس الوهم الاقتصادي لحكومة بنكيران

الأكثر قراءة
مشروع الجهوية المتقدمة يقسم المغرب إلى 12 جهة ويدمج الريف مع الشرق

أسماء محفوظ الفتاة التي قهرت الرئيس مبارك

رفاق نبيلة منيب يطالبون بمحاكمة بلطجية النظام ويعلنون رفضهم للقرارات اللاشعبية واللاديمقراطية

كتاب (الكوربيس: مسيرتي نحو الحقيقة والعفو) للدكتور محمد لشقر

الطماطم أو البندورة.. تاريخها .. فوائدها.. وقيمتها الغذائية

صورة الأسبوع/مونوليزا الأزمنة الحديثة
نقطة نظام !

كاريكاتور
دراسة حول ضريح سيذي امحند اوموسى

vient de paraître

ملف الجهوية
إعلانات


تواصل
          
احصائيات الزوار
free counters